جستجوي پيشرفته | کتابخانه مجازی الفبا

جستجوي پيشرفته | کتابخانه مجازی الفبا

فارسی  |   العربیه  |   English  

در تلگرام به ما بپیوندید

کتابخانه مجازی الفبا
کتابخانه مجازی الفبا
پایگاه جامع و تخصصی کلام و عقاید و اندیشه دینی
جستجو بر اساس ... همه موارد عنوان موضوع پدید آور جستجو در متن
: جستجو در الفبا در گوگل
مرتب سازی بر اساس و به صورت وتعداد نمایش فرارداده در صفحه باشد جستجو
دلالات المصطلح فی التصوف الفلسفی
نویسنده:
إبراهيم إبراهيم محمد ياسين
نوع منبع :
کتاب , مدخل مفاهیم(دانشنامه مفاهیم)
منابع دیجیتالی :
وضعیت نشر :
قاهره - مصر: دار المعارف,
کلیدواژه‌های اصلی :
چکیده :
هذا الكتاب جزء من مشروع معجمي يقدم طريقة مختلفة في رصد المصطلح الصوفي ودراسته عن المعاجم الصوفية المتوفرة كالمعجم الصوفي الصادر عن الجامعة اللبنانية ومعجم القاشاني المعروف بـ"اصطلاحات الصوفية"، والمعجم الصوفي للدكتورة سعاد الحكيم. أما هذا الكتاب فيراعي قواعد من أهمها: - أن يتم بحث المصطلح في ضوء المعنى المستمد من القرآن الكريم كلما كان ذلك ممكنا كمدخل ضروري لدراسة المصطلح. - أن يكون من بين معاني المصطلح معناه اللغوي كلما كان ذلك ضروريا لدراسة المعنى الاصطلاحي. - تتبع المعاني المختلفة للمصطلح في النظريات الصوفية الأنطلوجية والميتافزيقية العرفانية، ومقارنة معاني المصطلح في السياقات والنصوص المختلفة عند الصوفية المتفلسفة أمثال: ابن عربي، وصدر الدين القونوي، وعبد الكريم الجيلي، وإبراهيم بن إسحاق التبريزي، وغيرهم. - مقارنة المصطلح الصوفي الإسلامي وما ارتبط به من نظريات، بنظيره في التصوف المسيحي والدراسات العربية الصوفية الميتافزيقية والسيكوفيزيقية. - رصد المعاني المختلفة للمصطلح في اللغة الإنجليزية بصفة خاصة، ثم في اللغة الفرنسية واللاتينية على نحو ما وردت في المعجم الفلسفي. - تذييل كل دراسة على المصطلح ببحث قصير في دلالة المصطلح اللغوية والفلسفية، وهو بحث خلت منه كل المعاجم الصوفية والفلسفية.
مدخل إلى التصوف الفلسفی
نویسنده:
ابراهيم ابراهيم يس
منابع دیجیتالی :
وضعیت نشر :
جامعة المنصورة: نشر خاص بالمؤلف - كلية الآداب,
کلیدواژه‌های اصلی :
چکیده :
يعالج الكتاب التصوف الفلسفي باعتباره موضوعا مستقلا، وباعتبار أنه له من الخصائص ما يجعله مرحلة أخرى في تطور الوعي الروحي لدى المسلمين. ويتألف الكتاب من تقديم وستة فصول: الفصل1- خصائص التصوف الفلسفي. الفصل2- الحاسة الكونية وقواها. الفصل3- التوجه السفر إلى الله. الفصل4- تأنيس الإنسان في الفكر الصوفي المتفلسف. الفصل5- الظل: المعنى الاصطلاحي والنظرية الأنطولوجية عند متفلسفة الصوفية. الفصل6- الارتسام: المعنى الاصطلاحي والنظرية الأنطولوجية وعلاقته بالأفلاطونية المحدثة. وقد جاءت نتائج هذا البحث لتؤكد الأثر السلبي الذي تركته نظرية الفيوضات الأفلاطونية المحدثة ونظرية المثل الأفلاطونية على العقلية الإسلامية، وخصوصا عند الصوفية المتفلسفة من أمثال ابن عربي والصدر القونوي والجيلي.
The Mystics of Islam
عنوان :
نویسنده:
Reynold A Nicholson
نوع منبع :
کتاب
منابع دیجیتالی :
Essay on the Origins of the Technical Language of Islamic Mysticism
نویسنده:
Louis Massignon
نوع منبع :
کتاب
منابع دیجیتالی :
وضعیت نشر :
University of Notre Dame Press,
کلیدواژه‌های اصلی :
اثنا عشرية
عنوان :
نویسنده:
محمد بن حسن حر عاملی؛ حاشیه نویس: مهدی حسینی لازوردی؛ ناظر: محمد بن حسن درودی تفرشی
نوع منبع :
کتاب , نقد دیدگاه و آثار(دفاعیه، ردیه و پاسخ به شبهات)
منابع دیجیتالی :
بررسی تطبیقی «خیر و شر» در تصوف اسلامی و قبّالای یهودی
نویسنده:
حسین شهبازی،محمدرضا عابدی جیقه
نوع منبع :
مقاله
منابع دیجیتالی :
چکیده :
خیر و شر و نسبت آن­ها با مبدأ هستی، و صدورشان از اصل واحد یا اصول دوگانه یا چندگانه مهم­ترین بحث در آموزه‌های مکاتب عرفانی است. تصوف و قبّالا نیز متأثر از آبشخورهای فکری خود دربارۀ وجود خیر و شر و نسبت آن ­دو با یکدیگر و نیز منشأ صدور آن­ها و اصالت یا نسبیت­شان در عالم دیدگاه­های ویژه‌ای دارند که نوشتار حاضر در صدد تبیین تطبیقی این دیدگاه‌ها است. صوفیه و قبالا خداوند را خیر محض می‌دانند و در عین ­حال نمی‌توانند وجود شر را در این عالم انکار­کنند. در این میان، صوفیه با تمسک به مفهوم نسبیت، تناقضی را که از نسبت دادن شر به خیر محض پدید ­می­آمد، حل­ کرده‌اند؛ اما بیشتر قبالائیان این تناقض را نادیده ­گرفته و شر را مستقیماً به خدا نسبت­ داده‌اند. بزرگان صوفیه خیر را امری ذاتی و شر را عَرَضی می‌دانند اما قبالائیان، برخی شر را نیز ذاتی می‌دانند و برخی دیگر، مانند صوفیه، شر را ناشی از محدود ­بودن موجودات می‌پندارند.
صفحات :
از صفحه 109 تا 127
موسوعة مصطلحات التصوف الاسلامی
نویسنده:
رفيق العجم
نوع منبع :
مدخل مفاهیم(دانشنامه مفاهیم)
منابع دیجیتالی :
وضعیت نشر :
بيروت: مكتبة لبنان ناشرون,
کلیدواژه‌های اصلی :
چکیده :
تتوجه هذه الموسوعة الموسومة بعنوان "موسوعة مصطلحات التصوف الإسلامي" مع مثيلاتها في "سلسلة موسوعات المصطلحات العربية والإسلامية" نحو سبر معظم المصطلحات والألفاظ وجمعها، أو على الأقل إعطاء نماذج مصطلحية تغطي الجزء الأعظم من مصطلحات المتصوفة. وانصب الجهد على أن يكون هذا العمل جمّاعاً يغطي أوسع قطاع من أقطاب التصوف، وعلى امتدد فترة زمنية طويلة. ولعل هذا العلم سيسهم في تنظيم ثروة مصطلحية من الموروث الثقافي، ويشرّع الأبواب والمجالات أمام السالك والباحث والمحلل للاطلاع على عمل إبداعي فذّ وفكر حالم واسع الخيال، وتجربة متميزة، وفلسفة خاصة، ونظرة إلى الإنسان والله والعالم واللغة، قام بها أولياء وعلماء وأقطاب وأصحاب طرق سمّوا بالمتصوفة، وبضعهم أقرب إلى المتفلسفة والحكماء المشرقيين. وهذا العمل المعجمي المعدّ في هذه الموسوعة اعتمد على الأرجح أسهل الطرق وأيسرها، مما يسمح للقارئ أن يتناول مفاهيم التصوف ومصطلحاته بسرعة ودقة ليؤوّل ويمتد فكره في فضاء واسع من فضاءات التراث. ومما لا شك فيه أن هذه الثروة المصطلحية قد أغنت جوانب عدّة في دلالات الألفاظ ووسعت المدلولات وخصّبتها وحمّلت الألفاظ ومعاني جديدة ومبتكرة. وتعمد مصطلحات التصوف إلى تزويد حياتنا اليومية بزاد مصطلحي أخلاقي وقيمي، ولا سيما أن الأخلاق تخدم المجتمعات كافة على الرغم من الفروق الزمنية والحضارية فيما بين حقب المجتمع الواحد، إذ الأخلاق كما يرى علماء الاجتماع أبطأ ما يكون في التغيّر والتحول. ولا عجب في ذلك فقد امتدت هذه المصطلحات وأينعت على مدى فترة طويلة خصبة بدءاً برابعة العدوية وصولاً لبعض ألفاظ أولياء الفرق الكبرى كالأحمدية والقادرية والنقشبندية وغيرها. وتمّ الاكتفاء في هذا المعجم من هؤلاء المتأخرين بالذين كتبوا تعريفات واصطلاحات واتّبعوا هذه الفرق، لأن الهدف جمع المصطلحات فقط. ولا غرابة من القول بعد انتقاء هذه المصطلحات أن هذه الألفاظ والتعريفات عبّرت تعبيراً واسعاً عن تلك التبديات والمعارف والإشراقات والإلهامات الخصبة الغنية من تلك التي تمظهرت في وجدان أولياء الصوفية وعلماء الطريق والسلوك. وهي في تعبيرها أغنت اللغة والفكر، على الرغم من خروجها عن المألوف. ومن ثم جاءت الكثير من شروح أولياء التصوف تحت المصطلح الواحد متشابهة متقاربة، مع إضافة عبارة دقيقة أو لفظة رقيقة. فعمد واضع هذا المعجم إلى ترك ذلك ليتمكن الباحث من تبين كل ذلك، والتعرف على الخلفيات والأبعاد الوجدانية والمعرفية التي حكمت ونطقت واستلهمت. لقد جهز هذا العمل وفرة خصبة من المضامين والتعريفات الصوفية والآراء والتبديات، وتمّ ترتيب المصطلحات تبعاً لمنهجية التعريف بكل مصطلح وإيراد مضمونه وفقاً لقائله ونقلاً حرفياً عنه، من غير مسّ أو تحوير في كلام الصوفي والعارف. وهذا العمل يساعد الباحث على تناول المادة التصوفية بشكل ميسر، بعيداً عن الجهد في التفتيش والتقميش والمرجعة، تهيئة للدراسة اللغوية أو التحليلية. ويضاف إلى ذلك أن جمع المصطلح هذا يعني إمتلاك مخزون كبير من المعلومات المنظمة تسوّغ المصطلح بأفكاره وآفاقه للدخول في عملية الترجمة السليمة، وهي أمل المستقبل وجسر عبور اللغة العربية نحو المعاصرة، باعتماد التجوّز والمقايسة والتفعيل بين مخزون الدلالة القائمة، والدلالة الحادثة الوافرة. ولا ضرورة من التكرار بأن المصطلح الصوفي قد أغنى اللسان العربي في ميدان الشعور والفلسفة والأخلاق والدين ولغة الوجدان والشعر. أما بالنسبة لتنظيم المصطلحات الصوفية فقد تمّ اختيار المصطلحات الصوفية ذات التعريفات الحاملة لأبعاد وجدانية والتي تحمل آراء وصوراً وتبديات، تنم عن العمليات الفكرية التي تحصلت بعقل وقلب المتصوفة، وهي بنفس الوقت تغني العربية وترفدها برافد مهم. واستبعدت الشروح والألفاظ المتعلقة بالتداخلات الفقهية والمجادلات الكلامية أو الردود بين طرق التصوف، بالإضافة إلى ذلك حصر التعريف بالمفاهيم الأساسية لجعله مستقلاً بيناً، وحذف التطويل والاستطراد والاعتراض. كذلك الأمر في التعريفات الطويلة ذات الشرح المستفيض والمحتوية على عدة أفكار كما استوفي كل مصطلح تفريعاته من التي اعتمدها المتصوفة، إذ أدرج المصطلح الرئيسي ثم أدرجت الفروع عليه. أما بالنسبة لنظم المصطلحات وترتيبها فقد تمّ ترتيب المصطلحات بحسب لفظها وكما هو رسمها، جاءت المصطلحات أو ما سمي رؤوس الموضوعات نكرة مراعاة لنظام الحاسوب الآلي وتسهيلاً عليه. وأرفق كل شرح وتعريف للمصطلح بإشارة إلى اسم العالم أو الولي الصوفي، المؤلف، واسم الكتاب مرمزين. وكان الحرص أن تأتي معظم المصطلحات أسماء وليس أفعالاً، باستثناء البعض، كما تم اختيار مسند للمصطلحات في الأجنبية ثم اختياره من بين المصطلحات، لأن الكثير منها له المعنى العربي الإسلامي أو التخيّلي في نفسية المتصوف، مما يستحيل إيجاد المقابل له في الأجنبية لاختلاف بين اللغة والذهنيات.
صوفية بين الدين والفلسفة
نویسنده:
عبد الرحمن بن محمود نموس
نوع منبع :
کتاب , کتابخانه عمومی
منابع دیجیتالی :
وضعیت نشر :
صنعاء: دار الإيمان - الإسكندرية & دار القدس,
کلیدواژه‌های اصلی :
چکیده :
سار البحث بعد التمهيد الذي أعطى موجزاً تاريخياً للنشأة إلى الفصول التالية: 1- مقدمة في تعريف التصوف وفيها: • ظهور اللفظة بالمفرد . • ظهور اللفظة بالجمع. 2- تعريف التصوف ونشأته و علاقته بالفلسفة. 3- ثم انتقل البحث إلى بيان الفرق بين الزهد والتصوف على اعتبار أن تعريفات الصوفية كلها حض على الفقر، والفقر شيء غير الزهد وارتباطه بالتصوف هو الأصل. بعد ذلك كان لا بد من: • بيان العلاقة بين الفقر والجوع عند الصوفية. • وبيان العلاقة بين الفقر والجوع والفلاسفة. 4- ولما كان هدف الجوع هو الحصول على المعرفة انتقل البحث إلى الفصل الثالث ليتكلم عن المعرفة، وتكون هذا الفصل من: • تمهيد • ثم بيان المعرفة عند الصوفية. • ثم بيان المعرفة عند الفلاسفة. 5- ولما كانت غاية المعرفة عند الصوفية والفلاسفة الوصول إلى الله والتشبه به وتوحيده جاء الفصل الرابع ليتكلم عن التوحيد وفيه: • مقدمة في الموضوع ثم: • التوحيد عند الصوفية . • التوحيد عند الفلاسفة . 6- تلا ذلك الفصل الخامس ليبحث في مسألة الصفات: • عند الصوفية. • عند الفلاسفة. 7- ولما كان دخول الإسلام بشهادة التوحيد وشهادة أن محمداً رسول الله، وكان الصوفية قد كتبوا فيما يسمى بالحقيقة المحمدية فكان الفصل السادس في الحقيقة المحمدية وفيه نبين الصلة بالفلسفة من خلال تسمية الحقيقة المحمدية بالعقل الأول ثم: • الحقيقة المحمدية عند الصوفية. • العقل الأول عند الفلاسفة. 8- ولما أعطى الصوفية القطب كل مزايا الحقيقة المحمدية كان الفصل الأخير عن القطب والقطبية. 9- ثم انتهى البحث إلى خاتمة استعرض فيها بعض النتائج التي تم التوصل إليها.
ديوان السهروردي المقتول
نویسنده:
كامل الشيبي
نوع منبع :
کتابشناسی(نمایه کتاب)
وضعیت نشر :
منشورات الجمل ,
کلیدواژه‌های اصلی :
تصوف وفريد الدين العطار
نویسنده:
عبدالوهاب عزام
نوع منبع :
کتابشناسی(نمایه کتاب)
وضعیت نشر :
مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة ,
کلیدواژه‌های اصلی :